تعد صناعة الألبان إحدى الصناعات المهمة، لما تقدمه من منتجات غذائية لا يمكن الاستغناء عنها. الأمر الذي يجعل من الطلب على منتجاتها ذا استمرارية في النمو والزيادة، فلابد لهذه الصناعة من التطويرلتتواكب مع الصناعة العالمية في هذا المجال. فالاهتمام بصناعة الألبان و تقديم الدعم الوافي لها يعد من الامور غاية في الأهمية، لما تشكله هذه الصناعة من دور في تحقيق الكثير من المردودات المالية التي تنعكس بالمحصلة على الاقتصاد الوطني. اليوم المصانع المحلية لا تغطي إلا نسبة محدودة من حاجة السوق المحلية كونها لا تغطي جميع الاستهلاك المحلي من هذه المنتجات الضرورية لجميع فئات المستهلكين، فضلاً عن عدم قدرتها التنافسية مع المنتجات المستوردة التي تشكل عامل ضغط سلبي على المنتج المحلي من حيث مزاحمته وعدم وجود تكافؤ بينهما من نواحي التسويق والجودة والاسعار، وهو ما شكل عوامل مثبطة للصناعة المحلية في هذا المجال.

التوسع في مصانع الالبان يضمن سد حاجة السوق المحلية من هذه المنتجات الستراتيجية الغذائية ويجنب استيرادها من اسواق خارجية مع ما يرافق ذلك من تخصيصات كبرى تذهب للعمليات الاستيرادية التي يمكن توظيفها في تطوير وتحسين واقع صناعة الالبان في هذا المجال بدل هدرها، بينما لا استثمار فيه مستقبلاً، في حين ان استثمار هذه المبالغ محلياً في الصناعة الوطنية يضمن ديمومة وزيادة الأرباح المستحصلة من هذه الاستثمارات التي ستجلب العوائد المالية الكبيرة المستحصلة من مبيعات المنتجات المحلية.كما ان التوسع في إنتاجية المصانع الموجودة حالياً والتي سيتم انشاؤها مستقبلاً تضمن توفير آلاف فرص العمل للأيدي العاملة الفنية وغير الفنية وهو ما يمثل أحد الحلول المهمة للتخلص من مشكلة البطالة في المجتمع والقضاء عليها مع ما تسببه من مشكلات اقتصادية واجتماعية مزمنة. ويمكن التعويل على سمعة المنتج الوطني في مجال صناعات الالبان تاريخياً وهو المعروف بالجودة والاتقان وكان يلاقي رواجاً كبيراً في الأسواق المحلية، الأمر الذي يسهل من النهوض بهذه الصناعة الستراتيجية في حال تم تقديم الدعم المالي والفني واللوجستي لها من حيث توفير المكائن والمعدات والآلات والخطوط الإنتاجية الحديثة في مجال صناعة الالبان، فضلاً عن توفير المواد الأولية الداخلة في صناعتها والمساحات اللازمة لإنشاء هذه المصانع وتوسيع الموجود منها حالياً فضلاً عن رفدها بالطاقات والملاكات الفنية المتخصصة وغيرها من عوامل الدعم اللازمة للنهوض بها.

فمن هذا المنطلق و نظرا لخبرات شرکة بلیتسا العلمیة و المیدانیة وبفضل کوادرها المتخصصین و التقنیین فی صناعة الألبان فإنه یمکن للشرکة الان إضافة إلی انتاج المثبتات تقدیم ما یلي من الخدمات و الدعم الفني:

تقدیم المشورة الفنیة و المتخصصة حول:
  • إنشاء خطوط معالجة الألبان UHT
  • توفیر المکائن و المعدات والآلات و الخطوط الانتاجیة الحدیثة UHT
  • تحسین صیاغة منتجات الألبان و ترکیبها مع رفع جودتها وأسالیب توفیر تکلفة الانتاج و زیادة الأرباح
  تدریب الموارد البشریة علمیا و تطبیقیا (مباشرا و عن بعد)  دراسة العوامل الملوثة و عیوب خطوط الانتاج  تقدیم صیاغة جدیدة في الانتاج ارسال فریق تشغیلي و تنفیذي متخصص و ذوی خبرة